والد مكلوم يروي لـ”المواطن” تفاصيل وفاة ابنه الرضيع بـ”أشعة حارقة لجهاز صفار”

والد مكلوم يروي لـ”المواطن” تفاصيل وفاة ابنه الرضيع بـ”أشعة حارقة لجهاز صفار”

الساعة 9:03 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
62835
40
طباعة

تسبب خطأ طبي في مستشفى فرسان العام في وفاة رضيع بعد عشرة أيام من ولادته، وذلك نتيجة أشعة حارقة أدت إلى انصهار السُرة في بطنه.

وروى والد الرضيع طارق بن عبدالله محمد عباس لـ”المواطن” تفاصيل الفاجعة في فقده فلذة كبده وأول طفل له نتيجة إهمال طبيب وطبيبة، مبيناً أنه بعد ولادة ابنه تم تنويمه بالمستشفى وبقي بالحضانة لعدة أيام، وبعدها تم إخراجه بأمر من الدكتور بأنه بصحة جيدة ولا تستدعي القلق.

وأضاف والد الطفل: “من خلال مراجعتي للمستشفى مرة أخرى للاطمئنان على صحة ابني وتشخيصه والنظر إلى صحته وقدرته على التحمل، اكتشفت أنه يعاني ارتفاعاً بالصفار بنسبة 13% على حسب قول الدكتورة، التي طالبت بتنويمه لتقليل نسبة الصفار إلى الحد الأدنى”.

وتابع: “تجاوبت مع طلب الطبيبة وقمت بتنويم طفلي مع والدته وفي أثناء ساعات التنويم اتصلت علي أمه، وتضجرت من أنهم قامواً بوضع مغذيات لطفلها رغم أن عمره لم يتجاوز سوى أيام معدودة”.

وأوضح والد الرضيع في حديثه لـ”المواطن“: أنهم وضعوا ابنه على جهاز أشعة خاصة بـالأطفال يعالج الصفار، حيث اتضح أثناء تجول الطبيب في اليوم التالي أن الجهاز لا يعمل وأمر بفريق لإصلاحه أو فني، حيث إن الحرارة الشديدة التي واجهها ابني خلال وضعه بالجهاز عكست سلبياً على صحته الجسدية، مفيداً أنه في اليوم الثاني قلـت نسبة الصفـار بشكل مفاجئ إلى “3%” وتم إخراج ابني بعد نقصان النسبة.

واستطرد والد الرضيع قائلاً: “أثناء وجودنا بالمنزل وفي اليوم التالي تفاجأت بأن ابني يخرج من بطنـه براز ذو لون أسود داكن ومائل لشكل الكربون، وظهور تورم وتنفخ في جسده، وانقلبت بشرته إلى اللون الأسود، إضافة إلى انصهار السُرة في بطنه نتيجة الحرارة والاحتراق اللذين واجههما من الجهاز المتعطل”.

وبين والد الرضيع  أنه على الفور تم نقل ابنه إلى المستشفى وخرج الدم من عينيه وأنفه وفمه وأثناء دخول عائلته وأسرتها إلى المستشفى برضيعه تفاجأت الدكتورة بالطفل الذي يبدو عليه تدهور حالته الصحية، وهي لا تعلم بأن هذا الطفل هي من كانت تشرف عليه خلال تنويمه، وسألت أقاربي وزوجتي من فعل كل هذا ومن أي مستشفى أتيتم به.

وأشار إلى أن ابنه لقي حتفه داخل المستشفى بعد عشر دقائق من وجوده بقسم الطوارئ.

وتساءل والد الطفل المكلوم: من السبب في قتل ابني وأين إدارة المستشفى التي منعتني من أي تقرير يوضح أسباب وفاته؟، وأين ذهب الخوف من الله سبحانه وتعالى المستشفى لم يأبه لحزني لفقدان رضيعي.

وأفاد أنه أثناء وجوده بالمستشفى والمطالبة بشهادة تبليغ وفاة، أبلغه الموظف المختص بأن الطبية لا تعلم ما هي أسباب الوفاة!

وطالب والد الرضيع في ختام حديث بلجنة تحقيق ومحاسبة ومعاقبة كل من كان له يد في وفاة طفله البريء، الذي لم يعش سوى10 أيام بسبب خطأ وإهمال وضياع الرقابة في المستشفى.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :