شرطة جدة : “فتاة اليوكن” كانت كاشفة الوجه وركبت مع الشبان الـستة برضاها

شرطة جدة : “فتاة اليوكن” كانت كاشفة الوجه وركبت مع الشبان الـستة برضاها

الساعة 8:30 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
18170
12
طباعة
فتاااة جده

  ......       

كشف الناطق الإعلامي لشرطة محافظة جدة الملازم أول نواف بن ناصر البوق عن حقائق جديدة في بيان إلحاقي حول قضيتي اختطاف فتاة في التحلية وفتاة السامر.

ففي القضية الأولى، أوضح البوق أن هناك حقائق جديدة اتضحت من خلال الإجراءات مع سائق العربة اليـوكن ومن معه حيث سبق أن تم الإعلان عن القبض عليه بمعية شخص آخر .
وأفصح البوق أنه قد ظهر بعد إجراءات الضبط التي أدت إلى إحضار من كان في السيارة وعددهم ستة شبان أربعة منهم مواطنون سعوديون واثنان مقيمان من الجنسية اليمنية بالإضافة إلى الفتاة البالغة من العمر 18 عاماً التي صحبتهم بمحض إرادتها، بينما تتراوح أعمار الشبان بين 17 و20 عاماً.

وأبان البوق أن الفتاة أفادت أنها كانت كاشفة الوجه بدون غطاء في العربة اليـوكن وأنها قد ركبت مع المجموعة بطوعها دون إجبار وأنها على علاقة بأحدهم، فيما أفادوا جميعاً حول سبب وجودهم بالموقع أنه كان بغرض التنزه.

وأفاد البوق أنه باستدعاء المواطن الذي أبلغ غرفة العمليات عن الحالة مساء يوم الخميس 29/ 6 / 1434هـ تعرف على الفتاة والأشخاص وكذلك السيارة اليـوكن ذات اللون الأسود حيث جرى تسليم الأشخاص وهم أربعة سعوديين واثنان من الجنسية اليمنية وأيضاً الفتاة لهيئة التحقيق والادعاء العام دائرة العرض والأخلاق .
وأضاف: نظراً لما أدلى به قائد تلك العربة من معلومات تضمنت تضليل الجهات الأمنية في بداية الأمر جرى التنويه، أيضاً حرصاً على أن يكون المجتمع على اطلاع بما تم في القضية حسب مراحلها فقد سبق الادلاء بالمعلومات المتوافرة في حينه والآن وبعد هذه الحقائق الجديدة فإن الحالة أصبحت بعهدة هيئة التحقيق والادعاء العام.

أما القضية الأخرى والمتعلقة بقضية جثة فتاة السامر التي حاول البعض ربطها بالقضية الأولى، أفصح البوق أنه ما زال التحقيق جارياً مع أشخاص مشتبه بضلوعهم وتسببهم في وفاة الفتاة وسيكون هناك إظهار للحقائق في حينه عما يستجد حسب ما يتضح من تقارير البحث وإجراءات الضبط والتقارير الفنية.

واختتم البوق تصريحه بأن شرطة جدة إذ تؤكد للجميع حرصها على نقل الحقائق بشفافية دون زيادة أو نقص فإنها في الوقت نفسه تحذر وتذكر من خطورة نقل الشائعات المغلوطة والتنبه لما يبثه أعداء الوطن من سموم عبر وسائل الاتصال المتعددة  بغرض الفتنة ونشرها بما لا يخدم المصلحة العامة وذلك يتنافى مع تعاليم ديننا الحنيف كما ويضر بأمن الوطن.

وتعود تفاصيل القضية الأخيرة التي هزت المجتمع السعودي إلى يوم الخميس الماضي بعد أن تفاجأ سكان حي السامر بجثة فتاة تسبح في بركة دماء في أحد الشوارع في صورة أفزعت الأطفال والنساء والشيوخ، وفور إبلاغ الجهات المختصة باشرت الحدث الذي ما زال يكتنفه الغموض.

وكانت “المواطن” انفردت بالقبض على المتهم الأساسي في قضية قتل الفتاة, حيث علمت “المواطن” من مصادرها أنه كان له علاقة سابقة بالفتاة ومن أصحاب السوابق، ويقبع حالياً في توقيف شعبة البحث والتحريات بشرطة جدة مع شخص آخر من أقربائه.

يذكر أن الأمير خالد آل سعود نفى ضلوعه في مقتل الفتاة وتوعد من أقحم اسمه وصورته في القضية بملاحقته قانونياً.


قد يعجبك ايضاً

شاهد .. صور مغادرة الملك سلمان للكويت في ختام جولته الخليجية